فوائد عشبة اللافندر( الخزامى) المذهلة .. ولماذا تعتبر افضل دواء للمرأة الحامل؟


فوائد عشبة اللافندر( الخزامى) المذهلة .. ولماذا تعتبر افضل دواء للمرأة الحامل؟

فوائد عشبة اللافندر( الخزامى) المذهلة في تنظيف الرحم ومنع تسمم الحمل وتطهير الجهاز التناسلي للرجل .. حيث تعتبر عشبة اللافندر من الأعشاب الهامة والمفيدة للجسم، وتحمل اسم أخر هو الخزامى، وتمتلك أزهاراً زرقاء بنفسجية صغيرة ملتفة بشكل حلزوني، حيث تتميز برائحة عطرية فواحة، ويمكن استخدام هذه العشبة كمنكهات للأطعمة والمشروبات، وتدخل في صناعة المواد التجميلية، وصناعة الأدوية مثل أدوية القلق والأرق، والاكتئاب، والصداع، ومن الممكن إنتاج زيت اللافندر من أزهارها، باستخدام خاصيّة تقطير البخار، وهو زيت لا لون له، ولا يمتلك خاصيّة الذوبان في الماء، ويستخدم عادةً لأغراض تجميليّة مثل : صناعة العطور، والصابون، ويمكن خلطه مع زيوت أخرى.

محتويات المقالة :

فوائد عشبة اللافندر ومعالجتها للأمراض الجلدية وضعف الذاكرة
فوائد زيت اللافندر واستخدامه في صناعة مستحضرات التجميل
المحاذير والآثار الجانبية لعشبة اللافندر وزيتها
فوائد اللافندر للمرأة الحامل والتخفيف من أعراض الاكتئاب
فوائد الخزامى للجهاز الهضمي
فوائد زيت اللافندر للرجال والنساء واستخدامه كمنشط للمبايض
فائدة زيت اللافندر للتخسيس
فوائد زيت اللافندر للبشرة وعلاج الأكزيما
وصفات طبيعية للبشرة بزيت اللافندر
فوائد الخزامى للشعر ومعالجته لمرض الثعلبة
وصفات الخزامى للعناية بالشعر

فوائد عشبة اللافندر ومعالجتها للأمراض الجلدية وضعف الذاكرة :

  • تكافح الاكتئاب وتهدئ الأعصاب وتقاوم الأرق والتوتر والعصبية، وتستعمل في جلساتِ التدليك للمساعدةِ على استرخاء الجسم.
  • تُعالج بعض الأمراض الجلدية مثل: الأكزيما، والحروق، وحب الشباب، والتهابات الجلد.
  • تُعالج ضعف الذاكرة ، ودوار الرّأس، واضطرابات الرّؤيا، ويُمكن استخدامها على شكل كمادات للكبد المتورم.
  • تُعطي رائحة عطرية جميلة وتقضي على رائحة العرق الكريهة.
  • تخفف من آلام الدّورة الشّهريّة والأعراض المصاحبة لها
  • تعالج آلام الرّأس والصداع، من خلال مزج مطحونِ نبتةِ اللافندر مع القليل من زيت الزّيتون.
  • تُساعد في علاجِ الآلامِ التي تظهر بعد استئصال اللوزتين عند الأطفال.
  • تقي من الإصابة بالأورام السرطانية.
  • تدخل في تَحضير العَديد من أنواع العطور المختلفة.
  • تُستخدم في علاج الحمى وتُخفّض من درجة حرارة الجسم.
  • تحافظ على صحة القلب وتنشطه.
  • تُعقم الجروح من خلال وضع مغلي الخزامى على مكان الجرح.
  • تُعالج آلام الحنجرة من خلال الغرغرة بها وذلك بمزج النبتة بالماء المغلي.
  • تُهدئ من آلام الأسنان واللثة.
  • تُعالج ضعف الجسم العام، وحالات الرّبو، والإنفلونزا، والبرد.
  • تُعالج معظم الالتهابات مثل: التهاب الكبد والطحال، وتُعالج التهاب المهبل، والعين.

فوائد زيت اللافندر واستخدامه في صناعة مستحضرات التجميل :

  • يمتلك رائحةٍ عطرةٍ مميزة لذلك يُصنع منه ملطفات الجو ومستحضرات التجميل والاستحمام من صابون وغيرها .
  • يُقلل من ارتفاع ضغط الدّم، باستخدام خليط من زيت اللافندر والليمون والكاننغا العطرية.
  • يُكافح الأرق والقلق، وذلك باستخدام بخاخ أو ضمادات زيت اللافندر خلال الليل وتساعد على النوم.
  • يُستخدم كمُرطّب للجلد، ومعالج لحالات الإكزيما والحروق، ويقضي على آثار الجروح وندوب الحبوب.
  • يُخفف من آلام مرحلة ما بعد الولادة القيصريّة، ويستخدم لتهدئة المرأة خلال مَرحلة المخاض والولادة.
  • يزيد من التّركيز ويحسن من تنشيط الذّاكرة ويُعزز الذكاء.
  • يُقلّل من تأكسد وتلف خلايا الدّماغ، وبالتالي يخفف من أعراض مرض الزّهايمر.
  • يُستخدم زيت اللافندر لنموّ الشّعر عند الأشخاص المصابين بداء الثّعلبة.
  • التّدليك بزيت اللّافندر يخفف من آلام مرض التهاب مَفاصل الرّكبة والرّوماتيزم، والتواء المَفاصل، وآلام الظّهر.
  • يخفف زيت الخُزامى من الألم النّاتج عن نخز الإبرة الطبيّة.
  • يزيد استنشاق زيت اللافندر من انتاج مضادات الأكسدة لمدة 22 ساعة من استنشاقه، فهو بذلك يقي الجسم من تكوين الخلايا السرطانية ومن أمراض القلب ومرض السكري.
  • يُخفف آلام ما بعد الجراحة، ويحدث ذلك عند استنشاق زيت اللافندر مدة 3 دقائق كل 6 ساعات، ويقلّل من استعمال مُسكّنات الألم،
  • يُساعد زيت اللافندر على علاج القرحة الفموية، ويقلّل من الألم والتورّم عند وضع قطرتين منه على المنطقة المصابة ثلاث مرات يومياً.
  • يُعالج الشّقيقة من خلال استنشاق زيت اللافندر لمدة ثلاثة أشهر، بإضافة قطرتين أو أربع قطرات من الزّيت إلى كوبين أو ثلاثة أكواب من الماء المغلي ثمّ استنشاق البخار.
  • تخفيف المغص للأطفال الرضع من خلال تدليك بطن الرضَّيع بخليط من زيت اللافندر وزيت اللوز مدّة 5-15 دقيقة وتقلل من بكائهم.
  • يُخلص من بيض القمل وعدده، من خلال استخدام خليط من زيت اللافندر وزيت شجرة الشّاي على الجلد.

المحاذير والآثار الجانبية لعشبة اللافندر وزيتها:

  • من الممكن أن يسبّب اضطراباً في الهرمونات الطبيعيّة في جسم الطفل، لذلك يجب تجنب استخدامه من قبل الأطفال غير البالغين، لما له من تأثير هرموني.
  • يهيج البشرة عند استخدامه بشكل موضعي، وإن تعرُض الجلد بشكل متكرر لزيت اللافندر يُحفِّز تضخم الثدي لدى الذّكور قبل مرحلة البلوغ،
  • يجب عدم استخدام زيت اللافندر للأشخاص الذين يعانون من بعض الأعراض الجانبية مثل: الصُّداع والإمساك وفتح الشّهيّة.
  • قد يسبب زيت اللافندر حساسية لبعض الأشخاص وله أثار جانبية، مثل الصّداع، والغثيان، والقيء بعد استنشاقه أو دهن الجلد به.
  • يفضل استخدام زيت اللافندر الأصلي الذي لم يتمّ تعديله كيميائياً، ويجب حفظه في قوارير مُحكمة الإغلاق لأنه من الزيوت المتطايرة.
  • ينصح بتجنب اللافندر من قبل الأفراد الّذين يأخذون أنواع من الأدوية مثل: أدوية تخفيض ضغط الدّم، أدوية النّوم، والمهدئات لأنه يمكن أن يتعارض مع الأدوية والمكملات الغذائية.
  • يُنصح بالتوقّف عن استخدام اللافندر قبل إجراء العملية الجراحة بأسبوعين على الأقل، لأنها يمكن أن تبطئ الجهاز العصبي المركزي بشكل أكبر من اللازم إذا تم استخدامه مع التخدير والأدوية الأخرى التي تُعطى للمريض خلال العملية الجراحية.

فوائد اللافندر للمرأة الحامل والتخفيف من أعراض الاكتئاب :

يعتبر آمناً استعمال الزّيوت العطرية للمرأة الحامل ولكنْ بحذر ودون الإفراط في استخدامها.
يفضل تخفيف اللافندر بزيت أساسي وعدم استعماله لفترة طويلة، حيث يخفف اللافندر من الأعراض المرافقة للحمل مثل: الغثيان، والقيء، وانتفاخ القدمين، والصداع.
يُعتبر اللافندر من النباتات ذات الرّائحة العطرية القوية، ويجب استعمالها بحرصٍ وبكميات قليلة لضمان حماية الحامل والجنين.
يُحسن اللافندر من مزاج الحامل وُخفف من أعراض اكتئاب الحمل.

فوائد اللافندر للجهاز الهضمي:

يُكافح الإمساك، ويُلين المعدة.
يُعالج اضطراب المعدة، ويُخفف من آلامها.
يقضي على الغثيان والقيء.
يُنظف الجهاز الهضمي من البكتيريا المعوية والجراثيم.
يُزيل انتفاخ البطن، ويطرد للغازات.

فوائد زيت اللافندر للرجال والنساء واستخدامه كمنشط للمبايض:

إن استنشاق زيت اللافندر يعمل على تنشيط الرغبة الجنسية لدى الرجال ويعطي شعوراً بالنشاط والحيوية، ويعمل على تنشيط مراكز النشاط والاحساس بالجسم.
يساعد على زيادة الانتصاب، ويعمل على زيادة تدفق الدم الى العضو الذكري.
يحسن المزاج ويقضى على التوتر والاضطرابات النفسية التي تؤدي إلى فشل العلاقة الجنسية.
يمنع الامراض الذكورية وامراض البروستات ومسببات العقم لدى الرجال، ويُطهر مجرى البول والجهاز التناسلي للرجال.
يستخدم كغسول للمهبل ويقضي على الالتهابات، ويستخدم لعلاج الالتهابات والتسلخات بالمناطق الحساسة بالجسم مثل المهبل.
يعمل اللافندر على تحسين القدرة على التبويض والحفاظ على صحة البويضات، ويستخدم كمنشط للمبايض ومقوى عام،.
يقوي الرغبة الجنسية ويعمل على تنشيط الدورة الدموية للجسم ويقضى على الخمول والارهاق.
يسكن ألام الخصيتين والاعضاء التناسلية.
يستخدم زيت اللافندر مع الماء المغلي لتبخير الرحم ويقي من برد الرحم ويطهره من الجراثيم.
ينظف الرحم ويخلص من اثار السموم ويمنع تسمم الحمل، ويستخدم مشروب اللافندر بعد غليه في التخلص من اثار الحيض لدى النساء.

فائدة زيت اللافندر للتخسيس:

يستخدم زيت اللافندر بكثرة للتخسيس للأشخاص الّذين يعانون من السمنة.
يحتوي على الزيوت الّتي تساعد على التخلّص من الوزن الزائد.
يساعد على حرق الدهون المتراكمة في الجسم وخاصّةً منطقة الأرداف.

طريقة استخدام اللافندر للتخسيس:

نمزج زيت اللافندر مع زيت الكافور وزيت اللوز وزيت الصفصاف، ونقوم بدهن المنطقة المراد تخفيف الوزن منها، ونكرّر تلك العمليّة حتى نحصل على النتيجة الّتي نريدها.

فوائد زيت اللافندر للبشرة وعلاج الأكزيما :

يُخلّص البشرة من كافة الأمراض التي تصيبها، مثل الصدفية، والأكزيما، لاحتوائه على عناصر غذائيّة قيمة، و يتم استخدامه في صناعة كريمات التجميل.
يحارب حب الشباب وينقي البشرة ويقتل البكتيريا، من خلال نقع قطعة من القطن في الزيت ووضعها على حب الشباب.
يعمل على إفراز الدهون بشكلٍ معتدل، ويعيد التوازن في البشرة، من خلال إضافة كميّة قليلة من زيت الخزامى إلى كريم الترطيب الخاصّ بالبشرة، وبالتالي يزيل كل آثار حب الشباب.
يجب تخفيف زيت اللافندر وعدم استخدامه مباشرةً على البشرة لأنه قد يُسبب الحكّة أو قد يُظهر بعض الطفح أو الحروق عليها، ويمكن تخفيفه باستخدام زيت الزيتون.
يعالج الحروق الناتجة عن أشعّة الشمس الضارة، التي تسبب لوناً مزعجاً للوجه، من خلال وضعه بالثلاجة، وتبريده، ودهنه على الوجه.
يعالج الآثار التي تركتها لدغات الحشرات على البشرة.
يساعد على تجديد الخلايا، ويعالج الإكزيما.
يُعزز الدورة الدموية في البشرة، ويغذيها.
يُساهم في تجديد خلايا البشرة، ويعيد الشباب والحيوية إليها.
يُستخدم لعلاج الجروح.
يُستخدم لعلاج البشرة الجافة، أو البشرة التي تُعاني من الحكّة المزعجة.

وصفات طبيعية للبشرة بزيت اللافندر:

وصفة زيت اللافندر مع الشوفان لتجديد خلايا البشرة وإعادة الحيوية إليه:

المكونات:

قطرتان من زيت اللافندر.
ثلث كوب من اللافندر المجفف.
ربع ملعقة صغيرة من العسل.
ثلث كوب من اللبن الرائب.
ربع كوب من دقيق الذرة.
كوب واحد من الشوفان.
كمية مناسبة من الماء.

طريقة التحضير:

تخلط جميع المكونات المذكورة مع بعضها بشكل جيد، وتتم إضافة الماء بالتدريج حتى يتم الحصول على عجينة سميكة.
توضع العجينة على الوجه كقناع، وتُترك لمدة دقيقة واحدة.
يغسل الوجه بالماء الفاتر.


وصفة زيت اللافندر مع العسل لتنظيف البشرة وعلاج البشرة الجافة وترطيبها:

المكونات:

ملعقة كبيرة من العسل الخام.
3 قطرات من زيت اللافندر.

طريقة التحضير:

تخلط المكونات المذكورة مع بعضها بشكل جيد.
ينظف الوجه جيداً، ويترك رطباً.
يوضع الخليط على الوجه، ويُترك عليه لمدة 15 دقيقة.
يغسل الوجه بالماء جيداً.


وصفة زيت اللافندر مع زبدة الشيا لعلاج مشكلة الجفاف والتشققات :

المكونات:

ملعقتان كبيرتان من زبدة الشيا.
ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند.
ملعقة صغيرة من شمع العسل.
نصف ملعقة صغيرة من زيت فيتامين E
5-10 قطرات من زيت اللافندر.

طريقة التحضير:

توضع زبدة الشيا وزيت جوز الهند وشمع العسل في قدر.
يوضع القدر في وعاءٍ من الماء المغلي، ويُترك عليه حتى تذوب جميع المكونات الموجودة داخله.
يُضاف زيت فيتامين E وزيت اللافندر إلى الخليط.
يُترك الخليط طوال الليل حتى يبرد، ثم يُوضع على البشرة لعلاجها.

وصفة زيت اللافندر مع زيت جوز الهند لعلاج الحكّة والإكزيما :

المكونات:

ملعقة كبيرة من زيت اللافندر.
خمس ملاعق من زيت جوز الهند.

طريقة التحضير:

تخلط المكونات المذكورة مع بعضها بشكل جيد.
يُوضع الخليط على المنطقة المُصابة بالجروح، ويُترك عليها طوال الليل.
تُكرر هذه الوصفة كل يوم لبضعة أيام.


وصفة زيت اللافندر مع جِل الألوفيرا لتخليص البشرة من العلامات والحروق التي تتركها الشمس عليها :

المكونات:

عشر قطرات من زيت اللافندر.
خمس ملاعق صغيرة من جِل الألوفيرا.

طريقة التحضير:

تُخلط المكونات المذكورة مع بعضها بشكل جيد.
يُوضع الخليط على المناطق المصابة بحروق الشمس.
تُكرر هذه الوصفة يومياً حتى تتحسن البشرة وتُشفى.

وصفة زيت اللافندر مع زيت اللبان للتقليل من علامات التقدم في العمر :

المكونات:

خمس قطرات من زيت اللافندر.
خمس قطرات من زيت اللبان.

طريقة التحضير:

تُخلط المكونات المذكورة مع بعضها بشكل جيد.
يُوضع الخليط على البشرة ويتم تدليكها به جيداً.
تُكرر هذه الوصفة مرتين كل يوم في الصباح بعد الاستحمام والأخرى قبل الذهاب إلى النوم.

فوائد اللافندر للشعر ومعالجته لمرض الثعلبة:

اللافندر يساعد في علاج مرض الثعلبة، وأعراضه مثل فقدان كميات كبيرة من الشعر، فيُساعد على إنتاج بصيلات شعر جديدة، وإنباتها من جديد، وملء الفراغات المحرجة في الشعر.
يعالج مشكلة الشعر الضعيف والمتساقط، بسبب نقص العناصر الغذائية، ويُنشط الدورة الدموية في فروة الرأس.
التخلص من التجعيدات في الشعر، والعمل على فرد الشعر وتنعيمه.
يطهر فروة الرأس من الفطريات المسبّبة للقشرة، ويعالج القشرة المزعجة، والحكّة المصاحبة لها.
يساعد على تطويل الشعر خلال فترة زمنية قصيرة، بالاستمرار باستخدامه.
تآخير ظهور الشعر الأبيض، والتخلص منه في حال كان موجوداً في الرأس.
معالجة مشاكل الحساسية في فروة الرأس، مثل الحكة المستمرة، الاحمرار، ظهور الطفح الجلدي، أو بعض التقرحات.
تغذية فروة الرأس والشعيرات من الجذور، ولغاية الأطراف، وتكثيف الشعر، وجعله أكثر قوّة.
منح الشعر حيوية ولمعان.

وصفات اللافندر للعناية بالشعر:

وصفة الخزامى والشاي:

نقوم بمزج:
كوب من أزهار الخزامى
علبة من الشاي في الخلاط الكهربائي
ثم إضافة المزيج إلى نصف لتر من زيت الزيتون المغلي على النار.
ثم سكب الزيت مع الخزامى في عبوة زجاجية محكمة الإغلاق.
ترك العلبة حتى تتخمّر لمدّة لا تقل عن أسبوع، حيث يتمّ دهنه على الشعر قبل الاستحمام.

وصفة مغلي الخزامى :

غلي نصف كوب من الخزامى في أربعة أكواب من الماء على النار
ثم تطبيقها على الشعر لمدة ربع ساعة
يُمزج مع الخليط ربع ملعقة صغيرة من زيت الخزامى للحصول على نتيجة أفضل.

وصفة زيت الخزامى :

يتم تدليك فروة الرأس بهذا الزيت لبضع دقائق، مع تركه على الشعر لمدة ساعتين قبل الاستحمام.
من الممكن أن يخلط زيت الخزامى مع زيت الزيتون، وزيت خشب الصندل بكميات متساوية للحصول على نتيجة أفضل.

في الختام:

نبتة اللافندر لها دور فعال وقوي في علاج المشاكل الهضمية، الجلدية، القلبية، الأورام السرطانية، آلام الحنجرة، وعلاج الالتهابات، الضعف العام، وتهدئة آلام الأسنان، وكذلك لها دور في معالجة أمراض الرجال والنساء الجنسية ومنها زيادة الانتصاب ومعالجة أمراض البروستات ومسببات العقم، والحفاظ على صحة البويضات ومنع تسبب الحمل، ودورها المذهل في علاج مشاكل البشرة والشعر، والتخلص من الوزن الزائد والتخسيس.